أصبح الاعلام اليوم هو العامل الاساسي في تغيير اتجاه بوصلة الاحداث، والتأثير في الرأي العام، وكذلك الاعلام يعتبر العامل الاساس لنقل او توجيه اي رسالة للجمهور.
ومن خلال ما حصل من تطورات كبيرة حدثت وستحدث، ودور الاعلام الواضح في تناميها وتطورها وتغيير مسارها حتى، لذا علينا استقراء القادم قراءة جيدة مفادها ان العقد او العقدين القادمين هما عقد الاعلام والتكنولوجيا، كبديلين لأي ثروة اقتصادية لما يشهده القطاعين من تطور هائل جدا وعلى مختلف المستويات، لذا وجب تغيير الواقع الاعلامي وما ينسجم او يناغم كل مرحلة، وبات من الواضح ان الظهور هو واجب ولكن بموضوعية. والإعلامي الناجح هو الذي يمتلك الخبرة والكفاءة اللازمتين في ممارسة عمله وذلك عن طريق الدمج بين الدراسة الأكاديمية والتطبيق العملي، فالدراسة وحدها لا تكفي، كما أن الممارس من دون المعرفة سيصبح رهين عيوب التقليد وضحية الإعلام السطحي من دون تفكير.
من هنا، انطلق مركز أور ميديا للتدريب الإعلامي، حيث الفكر الإعلامي الذي سيجعل من الإنسان إعلامياً مفكراً.