إبدأ رحلة التغيير..الآن

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin

Training Admin

إبدأ رحلة التغيير..الآن

هل فكرت كثيراً في تغيير العالم من حولك؟ تحدث نفسك أن هذا ليس زمنك ولو أنك في زمن آخر لكنت أفضل.. بل تفكر في تغيير المحيطين بك لأنهم ليسوا كما ينبغي أن يكونوا؟!

فكر إذن في كلمات الله: “إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم”.. دعونا نغير ما بأنفسنا فيتغير بعض ما حولنا..

ولكن كيف أعرف أني أحتاج تغييرا؟  فربما لاحظت فرقا في أدائك أو استجاباتك عن الآخرين أو ربما لديك بعض المشاعر التي تود التخلص منها مثل :

الغضب، الخوف، التوتر، …..ربما شعرت أنك غير منطقي، متردد، مشوش.. ربما لديك أهداف لا تعرف كيف تحققها.. أو تشعر أنك بلا أهداف واضحة في الحياة..

اسأل نفسك: “هل ما أفعله الآن من الممكن فعلا أن يوصلني لما أريد؟” إن أجبت: لا

فاسأل نفسك: “ما الذي أحتاج أن أفعله لأبدأ الطريق لما أريد؟”. بداية التغيير يبدأ من رغبتك فيه؛ فلن يمكنك أن تتغير إلا إذا رغبت أنت في ذلك!

كيف تكون بداية الرحلة ؟ سؤال مهم جداً..فلتكن محدداً.. ما الذي تريد تغييره؟ سلوك أو عادة سلبية  – مهارة  – مشاعر سلبية

هل هي عمليات عقلية ؟ مثل : الأفكار، الحديث مع النفس، القيم، التوقعات، صورة الذات..

قم بصياغة التغيير الذي تريده ، وقم بوصف الفعل الذي تريد، وليس الصفة التي تتمنى مثال :

أريد التخلص من الانفعالات و”أريد أن أتحدث بصوت منخفض” وليس: “أريد أن يصبح صوتي منخفضا”. فالحالة الأولى حالة فعل من قبلك والثانية مجرد صفة تتمنى أن تتحلى بها..

صغ في لغة إثبات: “أريد أن أهدأ في حديثي” ..لا نفي: “لا أريد أن أتعصب في حديثي” تخيل أثر هذا التغيير في تفصيلات حياتك..

نحن نتغير لنحل مشكلاتنا بطريقة أفضل؛ وبالتالي نحيا حياة أفضل.. لذا لابد أن نتخيل هذه الحياة الأفضل التي نريد صنعها.

إن التحول صعب، ولكن التغيير ممكن وليس مستحيلاً.. عملية التغيير ليست عملية خطية، بل كل تغيير يحدث تغييرات أخرى تترافق معه

ابدأ بأشياء صغيرة.. خطوة خطوة ..التغيير مشروط بقناعتك بأنه ممكن؛ فحدث نفسك أنه ممكن، وأنك بإذن الله تستطيع..

الإرادة لا تكفي وحدها للتغيير.. الإرادة بمثابة السلاح الذي أحتاج أن أتعلم كيف أستخدمه. فالتغيير عملية تتطلب كثيرا من المعرفة عن أنفسنا،

وعن الهدف الذي نتحرك في اتجاهه، وتتطلب أيضا الكثير من المهارات لابد أن تعرف جيداً مزايا التغيير الذي تريد وعيوبه فلتتخطى الخوف من التغيير

،و الخوف من مواجهة موقف جديد، والخوف من الأخطاء ..الأخطاء ليست فشلا بل محولاً لاتجاه جديد ونتائج جديدة.

التغيير يحمل معه ملامح الإبداع كما يحمل الكثير من التشوش والقلق.. اصبر.. ثمرة التغيير ستأتيك لاحقاً..

بقاء الحال من المحال.. لن تمكث كثيراً على حالك الجديد ..استعد للتغيير التالي.. وثق في الملك عز وجل: “إن الله لا يضيع أجر من أحسن عملا”.

أضف تعليقك على هذه الدورة

إعلام
Mahmood Rahma

وضع الإعلام

أصبح الاعلام اليوم هو العامل الاساسي في تغيير اتجاه بوصلة الاحداث، والتأثير في الرأي العام، وكذلك الاعلام يعتبر العامل الاساس لنقل او توجيه اي رسالة

اقرأ المزيد »
إعلام
Training Admin

عش لتتعلم وتعلم لتعيش..

يمثّل التدريب ذلك النشاط المدروس الذي يضمّ عدداً من الخطوات المنتظمة، والتي تهدف بشكل رئيسي إلى تحقيق الغايات والأهداف من خلال تنمية وتطوير الجوانب المعرفيّة،

اقرأ المزيد »
علاقات عامة / اتصال
Mahmood Rahma

الإدراك

يتوقف سلوكنا على كيفية إدراكنا وانتباهنا لما يحيط بنا من أشياء وأشخاص ونظم اجتماعية، ونحن نتعامل مع المثيرات الموجودة في البيئة كما نفهمها وندركها وليس

اقرأ المزيد »