حتى أذكى الباحثين عن الوظائف وأكثرهم تأهيلا يحتاجون إلى الاستعداد للمقابلة الشخصية فالمقابلة الشخصية أو الإنترفيو هي مهارة مكتسبة ولن تتاح لك فرصة ثانية لتكوين انطباع أول رائع.

تمرن على إتقان التواصل الغير لفظي

الأمر يتعلق بإظهار ثقتك بنفسك : الوقوف بشكل مستقيم.. التواصل عن طريق الأعين eye contact .. المصافحة الواثقة والودودة.. كن منتبها لأن هذا التواصل الغير لفظي الأولي يصلح لأن يكون إما بداية رائعة أو نهاية سريعة لمقابلتك الشخصية.

احرص على ارتداء الزي المناسب

قواعد موضة الكاجوال الحديثة لا تعطي لك الحق في ارتدائها حينما تكون مقبل على مقابلة شخصية.. من المهم أن تعلم ما الذي عليك أن ترتديه وأن تكون مهندم.. وأن تجهز نفسك للأمر جيداً..سواء كنت ترتدي بدلة أو شيء أقل رسمية – فالأمر يعتمد على ثقافة الشركة والمنصب الذي أنت مقبل على توليه في حالة نجاحك في المقابلة .. أجري اتصالاً هاتفياً لمعرفة قواعد الزي المخصص للشركة قبل الذهاب الى المقابلة.

استمع

يظل الشخص الذي يقوم بعمل المقابلة لك بإعطائك كثير من المعلومات منذ البداية.. سواء كان ذلك بشكل مباشر أو غير مباشر. اذا لم تستمع اليها جيداً.. فأنت تخسر نقطة هامة كان بإمكانك تحويلها لصالحك..مهارات التواصل تشتمل على الاستماع الجيد وإشعار الأخر بأنك تنصت إليه..لاحظ محدثك وجاري أسلوبه في الحديث ووتيرته..

لا تتحدث أكثر من اللازم

إخبار محاورك أكثر مما يحتاج معرفته قد يكون خطأً فادحاً عندما لا تكون قد أعددت للقاء في وقت مسبق.. فقد تثرثر كثيراً عندما تحاول الإجابة على أسئلة المقابلة..وقد تتحدث عن نفسك خارج الإطار الوظيفي.. أعد نفسك للمقابلة الشخصية عن طريق قراءة إعلان الوظيفة ومحاولة الربط بين مهاراتك ومتطلبات المنصب وإعطاء المعلومات المتعلقة بذلك فقط..

لا ترفع الكلفة

المقابلة الشخصية أو الإنترفيو هي مقابلة احترافية للتحدث في أمور خاصة بالعمل.. الأمر ليس كالتعرف على صديق جديد.. مستوى توددك يجب أن يكون عن طريق محاكاة بعض تصرفات محاورك لإعطائه شعور بالألفة.. من المهم أيضاً أن تشيع جو الطاقة والحماس في المقابلة وأن تبادر أحيانا بالسؤال.. لكن لا تتجاوز حدودك كمرشح يبحث عن وظيفة.

استخدم اللغة المناسبة

عليك أن تستخدم لغة مهنية ولهجة احترافية أثناء المقابلة. إحذر من استخدام أي كلمات دارجة غير لائقة أو إشارات الى العرق أو الدين أو السياسة.. الخوض في مثل هذه المواضيع قد يجعلك تخسر فرصتك بشكل أسرع مما تتوقع.

لا تكن مغروراً

يلعب السلوك دوراً رئيسياً في نجاح مقابلتك الشخصية.. لابد من وجود التوازن بين الثقة بالنفس والكفاءة المهنية والتواضع حتى إذا كنت تخوض اختباراً لإثبات قدراتك.. الثقة الزائدة هي أمر سيء تماماً مثل قلة الثقة بالنفس إٍن لم تكن أسوأ.

كن حريصاً عند الإجابة على الأسئلة

حينما يسألك محاورك عن مثال لشيء ما فعلته.. فيعني ذلك أنه يقوم بسؤالك أسئلة المقابلة السلوكية التي وضعت لمعرفة عينة من سلوكك في الماضي.. إذا فشلت في ربط كلامك بمثال محدد فلن تكن قد أخفقت على الاجابة على السؤال فحسب.. ولكنك أيضاً فقدت فرصة لإثبات قدراتك والحديث عن مهاراتك.

اسأل

حينما يسألونك إذا كان لديك أي أسئلة، معظم المتقدمين يجيبون بـ “لا” وهذه اجابة خاطئة. جزء من الإعداد للمقابلة الشخصية هو أن تكون جاهزاً للمبادرة بالسؤال وأن تظهر اهتمامك بما يحدث في الشركة..إلقاءك للأسئلة يمنحك الفرصة أيضاً لمعرفة إذا كانت هذه الشركة هي المكان الأنسب لك. أفضل الأسئلة التي بإمكانك القائها تكون عن طريق الاستماع الى ما تم القاءه عليك من اسئلة اثناء المقابلة والسؤال عن معلومات اضافية.

لا تظهر بمظهر “الشخص اليائس”

حينما يصل للشخص الذي يقوم بإجراء المقابلة معك احساس أنك تقول له “أرجوك.. أرجوك..قم بتعيني في الوظيفة”. فستظهر بمظهر اليائس قليل الثقة.. تمسك بثلاثة أمور اثناء المقابلة: البرود والهدوء والثقة..

أنت متأكد بأن بإمكانك القيام بالوظيفة…فاجعل مقابلك يتأكد أيضاً من هذا الأمر.